” القايد العريان” يجر معه السيدة الرافضة للفساد إلى السجن

ايقونة بريس: سطات
عرفت المحكمة الابتدائية بمدينة برشيد مرافعات قضية “قايد الدروة او القايد العريان ” التي استغرقت حوالي 8 ساعات يوم الاثنين، وهي القضية المتابع فيها الزوج وصديقه بالاحتجاز والابتزاز والإيذاء العمدي. في ما سمي ” قضية القايد العريان ” الذي انتشر شريط الفيديو إلى خارج المغرب بعدما حاول مساومة وابتزاز سيدة متزوجة بسبب إقدام زوجها على بناء فوق السطح بدون رخصة وبرشوة لأعوان السلطة. وتابع هذه المحاكمة عدد كبير من المواطنين سكان المدينة والدوار الذي عرف الحدث، كذلك حضر المحاكمة عدد كبير من وسائل الاعلام الالكترونية، وجمعيات من المجتمع المدني ومنظمات حقوقية في مقدمتها فرعي الجمعية المغربية لحقوق الإنسان ببرشيد والدار البيضاء الذين قاموا بوقفة احتجاجية تضامنية مع الزوجة سهام السيدة التي مارس عليها القائد الضغط وسلطته لدفعها لممارسة الفساد الجنسي معه في بيتها.
وخلال المرافعة طالب ممثل النيابة العامة بتشديد العقوبة على الزوج والزوجة ورجال السلطة الموقوفين، وطالب بمعاقبة الزوج بـ 3 سنوات حبسا نافذة، والزوجة بسنة حبس نافذة، و3 أشهر حبسا نافذة لرجل السلطة، من جهة أخرى اعتبرت المحكمة أن الشرائط المصورة التي سربت من غرفة نوم الزوجة عملا غير قانوني.