الجمعية المغربية في آسفي تتهم مستشارا عن حزب “المصباح” بالاستيلاء على سوق نموذجي

ايقونة بريس-اسفي

قالت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان في مدينة آسفي، إن السلطات المحلية تستعد لترحيل الباعة المتجولين من سوق “اعزيب الدرعي” نحو المجهول متجاهلة تواجدهم بهذا السوق لأزيد من 30 سنة.

وذكرت الجمعية، أن  الباعة تفاجؤوا بتحويل سوق السمك باعزيب الدرعي (الغير مستعمل أزيد من 10 سنوات) إلى دكاكين مساحتها حوالي 50 متر مربع  لمزاولة مهن البناء والسمسرة.

واتهمت الجمعية، مستشار جماعي عن حزب العدالة والتنمية والذي يعمل “طاشرون” بالاستيلاء على المكان وتحويله لمكان خاص بمزاولة مهنته مع نفوذه.

واضاف البلاغ الذي يتوفر الموقع على نسخة منه، أن المجلس البلدي الذي يرأسه حزب المصباح لديه صلاحية تفويت ممتلكات الجماعة مما جعله يتصرف فيها دون حسيب أو رقيب .

كما طالبت الجمعية،  الجماعة الحضرية بالتراجع الفوري عن تفويت الممتلكات عن طريق المحسوبية والزبونية ، وطالبت من العامل بالتدخل العاجل لوقف هذه المهزلة وإسناد الأماكن لمن يستحقها حسب القوانين الجاري بها العمل.