إضراب مفتوح لعمال شركة “المغربية للصلب”

يخوض عمال شركة المغربية للصلبفي كل من فرعي عين حرودة و تيط مليل، إضرابا مفتوحا، بسبب تماطل الإدارة في تلبية مطالب العمال بعد فشل جميع المحاولات السلمية للحوار، كما أن الشركة تعرف صعوبات مالية كبيرة كادت تؤدي الى افلاسها مند سنتين لولا تدخل الدولة (مرة أخرى) عن طريق اجراءات الحماية التجارية وتدخل الأبناك
و للإشارة فالمكتب النقابي لعمال المغربية للصلبالمنضوي تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل، ظل يناضل من أجل ملفه المطلبي، منذ حوالي أربعة أشهر، دون نتيجة تذكر، بل عمدت الشركة إلى تضييق الخناق على نقابيي الشركة، عندما طردت تعسفياحوالي 40 عاملا، لترهيب باقي المضربين، الذين يتجاوز عددهم ال 1200 عامل

العمال المتضررون طالبوا المدير العام للشركة بالتدخل العاجل، من أجل وقف ما اعتبروه تضييق نقابي، وقمع يتعرضون له داخل الشركة. مؤكدين أن العمال المطرودين أبرياء، وأن ذنبهم الوحيد هو قبولهم الانخراط في النقابة من أجل تحقيق مطالب مشروعة لكل العمال داخل الشركة.

وقد عزى خبراء ومهتمون بالمجال الاقتصادي أن هذا التراجع الخطير لمغرب الصلب هو عنوان كبير لفشل اتفاقيات التبادل الحر وعدم قدرة الرأسمال المغربي على مجاراة المنافسة، فما ان توقفت حماية الدولة لهاته القطاعات الصناعية، حتى أصبحت تعاني الكثير، العمال هم من سيدفعون الثمن في أخر المطاف