ضحت بمكانتها من أجل الحب: الأميرة اليابانية تتزوج من صديقها وتتخلى عن صفتها الملكية

©أيقونة بريس : متابعة//

 

‏27‏/10‏/2021 التحديث في 00:11/

تزوجت الأميرة ماكو وهي من العائلة الإمبراطورية اليابانية من زميل سابق لها في الجامعة اسمه: كي كومورو، وهو من عامة الشعب يوم الثلاثاء، وفقدت بذلك لقبها الملكي.

كلاهما يبلغان من العمر 30 عامًا، وقدمت وكالة إدارة شؤون العائلة الإمبراطورية، الأوراق القانونية في العاصمة طوكيو لتسجيل زواجهما، حسب ما ذكرت وكالة أنباء كيودو.

التقى الزوجان لأول مرة في عام 2012 وكانا على علاقة منذ دراستهما في الجامعة المسيحية الدولية في طوكيو. كانا مخطوبين بشكل غير رسمي في عام 2017 ولكن تم تأجيل الزواج بسبب نزاع مالي يتعلق بوالدة كومورو.

تزوجت الأميرة اليابانية ماكو، ابنة شقيق الإمبراطور ناروهيتو، أخيرًا من خطيبها بعد أربع سنوات من الجدل، خلال طول هذه الفترة عانت ماكو من اضطراب نفسية بسبب التغطية الإعلامية المفرطة منذ إشهار خطبتها. وهذه المتابعة الصحفية كانت تخلق لها مشاكل عائلية مع القصر الإمبراطوري ومع ديوان القصر الذي كان يفرض عليها تطبيق واحترام بروتوكول ” الإمبراطورية” .

حسب البروتوكول والنظام الخاص بالإمبراطورية اليابانية، زواج أميرة خارج الوطن، يؤدي إلى التخلي عن “لقب ” الأميرة، ويجب على الأميرة تقديم طلب رسمي للسفر والعيش خارج الوطن.
وهنا كان الاختيار صعبا بالنسبة للأميرة، لأن خطيبها وزوجها المستقبلي يعيش في نيويورك يشتغل في مكتب دولي للمحاماة، وبيت الزوجية سيكون هناك وليس بطوكيو.

قبل شهر تقريبا تم الإعلان رسميا عن موعد الزواج وعودة الزوج من نيويورك، وبهذا تأكد رسميا أن الأميرة قامت بجميع الإجراءات الرسمية للتخلي عن العيش كأميرة، والخروج عن الحياة ” الإمبراطورية” للعيش حياة عادية في أمريكا مع زوجها.
أيضا الأميرة ماكو تنازلت وتخلت عن جميع الحقوق التي تستحقها حتى ولو عاشت خارج القصر، ومن هذه الحقوق مبلغ مالي قدره 1.3 مليون دولار من العائلة الإمبراطورية عملا بالقانون الياباني وهو مبلغ يقدم لنساء العائلة الإمبراطورية اللائي يتزوجن من العامة ويصبحن مواطنات عاديات.

أقيم حفل الزفاف بدون المراسم المعتادة لحفلات الزفاف الإمبراطورية، ومنها حفل الاستقبال، ما جعل ماكو هي أول امرأة في العائلة المالكة تتخطى التقاليد بعد الحرب العالمية الثانية.

وظهرت ماكو في لقطات تلفزيونية وهي ترتدي فستانا بسيطا فاتح اللون، وتودع والديها وشقيقتها كاكو البالغة من العمر 26 عاما. وعلى الرغم من أن جميعهم كانوا واضعين كمّامات، إلا أن التلفزة والصحافة نقلت صور حزن والدة الأميرة خلال لحظة الوداع وهي تنهار بالبكاء.