مدير الإذاعة والتلفزة غاضب على ” ملايين الكرة”

ايقونة بريس:
هل يفتقد الإعلام المغربي إلى المصداقية ؟ وهل يمتهن الموضوعية والحيادية؟ وهل تطغى ظاهرة “الارتشاء” والمجاملات لتغطي على الحقائق والواقع الذي يراه عموم الشعب .
هذه التساؤلات جاءت من خلال القضية التي فجرها كل من المدير العام للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة الوطنية فيصل العرايشي والحاج كمال لحلو الرئيس العام لراديو m.f.m ، جراء ورود أسماء بعض الصحفيين يشتغلون في مؤسساتهم  (التلفزة والاذاعة) ضمن لائحة المستفيدين من التعويضات التي منحها رئيس الجامعة الملكية لكرة القدم فوزي لقجح على هامش الأيام الوطنية لكرة القدم التي نظمها بالصخيرات والتي شارك فيها عدد كبير من المجتمع الرياضي ، وحسب ما يقال مصاريف هذا ” المهرجان ” تعدت 500 مليون، والذي أشرفت على تنظيمه التقني شركة من المقربين لمحيط رئيس الجامعة.
وأكدت مصادر مديرية الموارد البشرية التابعة للإذاعة والتلفزة أنها تلقت تعليمات لمسائلة الصحفيين الذين استفادوا من تعويضات ” لقجح” وتم توجيه استفسار مكتوب تحدد فيه مدة 48 ساعة للتوصل بالجواب .
وتأكد من المقربين للمدير العام العرايشي، أنه عبـّر عن غضبه الشديد لهذا التصرف غير المهني ويتنافى مع أخلاقيات مهنة الصحافة وكذلك مع عقد العمل الذي يربط الادارة بموظفيها.
من جهته كان الحاج كمال لحلو قد قرر عدم مشاركة القسم الرياضي في ” المهرجان ” وهي إشارة واضحة على معرفته خبايا الأمور.
وللتذكير وزعت جامعة لقجع 30 مليون على مجموعة من الصحفيين تم انتقاؤهم ولم يتم توجيه الدعوة لعدد آخر من الصحفيين.