الناشط الأمازيغي “احمد عصيد” يجيب عن وضع الحريات الفردية في البلدان الإسلامية؟

يسلط الناشط الأمازيغي احمد عصيد” في برنامج (سؤال جريئ) الضوء على سلطة الجماعة او معظلة الدولة الدينية في غياب الدولة المدنية، واعتبر أن مفهوم الجماعة يؤدي الى عدم الاعتراف بالفرد وحقه في اختيار نمط حياته كحرية التصرف في الجسد وحرية المعتقد وحرية التجول والتنقل

واضاف عصيد أن الدولة المغربية تعتبرك مسلم بالفطرةأي بحكم الدولة. ففي القانون الجنائي يقال يعاقب من اعتبر مسلما أو عرف بإسلامه. واعتبر أن مشكل الحرية الفردية تكمن في ارادت الدولة في ضبط المجتمع والسيطرت عليه مما يقتضي بالنسبة لها الى قمع الحرية فلا معنا للإمان دون حرية الاختيار، فحركة التوحيد والاصلاح مثلا عندم اعتقل مسيحين وطرد مبشرين اصدرت بيان تنوه فيه بالاجهزة الامنية لانهم طردوا أناس يمارسون نفس العمل الذي يمارسونه هم وتمارسه الجمعيات في العالم بأسره .

فالدولة أو الانظمة العربية تستعمل وتستغل الذين مما عطل مسلسل التحديت بالعالم. والعامل الثاني ظهور البيترول في جزيرة العرب مما جعلها تغتني وتستعمل المال لتضدير التخلف بدل تطوير الحضارة….. الفيديو