ازمة “سامير” تصل الى النفق المسدود واحتجاجات محلية تطالب بوقف اغتيال مصفاة المحمدية

في تطورات جديدة للأزمة المتواصلة بشركة «سامير» وبعد توقف الإنتاج مند غشت 2015 بسبب الاعسار المالي وتفاقم المديونية نتيجة سوء التدبير والتنكر لاتفاقية الإستثمار والإلتيزامات المترتبة عن خوصصة هذا القطاع، اصدرتالجبهة المحلية بالمحمدية لمتابعة ازمة ساميرالمؤلفة من الأحزاب السیاسیة والتنظیمات النقابیة والجمعویة بالمدینة، بيان شديد اللهجة – يتوفر الموقع على نسخة منه– بعد تداولهم في النفق المسدود والتهديد بالتصفية واغتيال مصفاة المحمدية التي بنيت بفضل القرار الوطني والرأسمال المغربي يطالب الدولة المغربیة بتحمل مسؤولیاتھا الكاملة في المعالجة الآنیة لأزمة شركة سامیر وفق مقاربة اقتصادیة شمولیة لاستدراك نتائج عدم الوفاء بالتزامات الخوصصة واتفاقیة الاستثمار، وتأمیم الشركة وتنفیذ الإستراتیجیة الوطنیة في شقھا المرتبط بالتكریر والعمل على تنظیم وتقنین السوق لحمایة الصناعات الوطنیة وتأمین حاجیات البلاد بالكلفة والجودة المناسبة بعیدا عن التقلبات الدولیة والمناخیة، والحرص على حمایة وفي نوفس الوقت دعت الجبهة الى مسيرة محلية زوال يوم السبت 28 نونبر انطلاقا من المحكمة الابتدائیة وصولا لمقر عمالة المحمدیة، وذلك من أجل الاحتجاج على غیاب الحل الملموس لعودة الإنتاج بمصفاة المحمدیة