دراسة دولية جديدة تحدد السمات السبع الأساسية للنجاح في بيئة الأعمال الحديثة

المصدر : MEnewswire

الفطنة والابتكار والذكاء العاطفي والرؤية والخبرة والمهارات الفنية والتمكّن من العالم الرقمي هي أهم سبعة مجالات مهارية يبحث عنها أصحاب العمل في الوقت الحاضر والمستقبل.

يتكون المزيج المثالي المطلوب للمحاسب المحترف من ثلاثة عناصر هي المهارات والخبرة والذكاء، وذلك وفقاً لنتائج مشروع الأبحاث العالمي المعمّق الذي أجرته جمعية المحاسبين القانونيين المعتمدين البريطانية.

وقالت هيلين براند، الحاصلة على وسام الإمبراطوية البريطانية، الرئيس التنفيذي لجمعية المحاسبين القانونيين المعتمدين البريطانية في كلمتها التي ألقتها في فعالية إطلاق تقرير الدراسة:

طرأ تغيّر ثوري على دور المحاسبين خلال العقد الماضي، إذ أصبح احترافيو الخدمات المالية قادةً في مجال المحاسبة، وخبراء استشاريين موثوقين، واستشاريين استراتيجيين مهمين لمنظمات القطاع العام والخاص على حدٍّ سواء“.

وأضافت: “رافق هذا التحوّل ظهور متطلبٍ جديدٍ يتمثّل في مجموعةٍ جديدة من المهارات. وبالإضافة إلى التميّز المهني، بات مطلوباً من المحاسبين المحترفين أن يثبتوا إبداعهم وذكاءهم العاطفي ورؤيتهم حيال الريادة“.

وتقول هيلين براند: “بالارتكاز على المعلومات والرؤية المعمّقة لأكثر من 2,000 أخصائي في مجال الأعمال والخدمات المالية من المحاسبين المحترفين من جميع أنحاء العالم، فإن هذا التحليل الذي يحمل عنوانالمحاسبين المحترفين-في المستقبلهو التحليل الأعمق على الإطلاق حول مهنة المحاسبة وتوجهاتها المستقبلية“.

وتتابع براند: “اكتشفنا عالماً جديداً يتميّز ببيئة تنظيميةٍ أفضل وعولمةٍ أكبر، وبالطبع فإنه ينطوي على المزيد من المخاطر، والتطوّرات التقنية الضخمة. ويجب أن تكون مهنة المحاسبة سبّاقةً في جميع المجالات- وأن يكون محترفوها متدربين وفق أعلى المعايير الخاصة بالقطاع، وأن يتمتعوا بنظرةٍ تتجاوز عالم الأرقام بعقليةٍ ذات توجهٍ عالمي“.

ولتحديد الملامح المهنية لمحترفي القطاع المالي في عام 2016، طوّرت جمعية المحاسبين القانونيين المعتمدين البريطانية مجموعة مؤلفة من سبع صفات مهنية- تضم مزيجاً من المعرفة الفنية والمهارات والقدرات المقترنة بالسلوكيات والصفات الشخصية:

  • الكفاءات الفنية والأخلاقية: وهي المهارات والقدرات اللازمة لأداء الأنشطة بمستوى ثابت ووفقاً لمعيار محدد. وغالباً ما ترتبط هذه الصفة بالمؤهلات الاحترافية.
  • الذكاء: القدرة على تحصيل المعرفة واستخدامها: وتتضمن هذه الصفة عدداً من المهارات مثل التفكير والمنطق السليم والقدرة على حل المشاكل.
  • الإبداع: القدرة على استخدام المعرفة المتوفرة لدى المحاسب في حالاتٍ جديدة والربط بين الحالات المختلفة واستكشاف النتائج المتوقعة وتوليد الأفكار الجديدة.
  • المهارات الرقمية: وعي المحاسب وقدرته على استخدام التقنيات الحالية والجديدة، إلى جانب المقدرات والممارسات والاستراتيجيات والثقافة.
  • الذكاء العاطفي: القدرة على إدراك المشاعر الشخصية ومشاعر الآخرين وتوظيفها لتنفيذ المهام، إلى جانب القدرة على تنظيم وإدارة هذه المشاعر.
  • الرؤية: القدرة على استشراف التوجهات المستقبلية بدقة عبر قراءة التوجهات والوقائع الحالية، وردم الثغرات الموجودة فيها بالتفكير الإبداعي.
  • الخبرة: المهارة والقدرة على فهم توقّعات العميل والعمل على تحقيق النتائج المرجوة وخلق القيمة.

وأشارت هيلين براند إلى أن رسالتها للمحاسبين الحاليين والطامحين للدخول في هذه المهنة هو ضمان المزج بين جميع هذه الصفات لأنها تشكّل بمجملها موظف الخدمات المالية المحترف والمثالي، والقادر على مواجهة تحديّات الأعمال العالمية.

وأضافت: “تمهّد عوامل القوة السبعة هذه الطريق أمام تقدّم المحترفين، فهي الأدوات التي تتيح للمحاسبين استخدام معرفتهم المهنية ومهاراتهم وقدراتهم ومزجها مع سلوكياتهم وصفاتهم الشخصية“.

واختتمت هيلين براند حديثها بالقول: “يتمتع كل شخصٍ بنقاط قوةٍ وضعفٍ خاصة، ولكن السر الأهم هو القدرة على إدراك نقاط الامتياز والمجال الذي يتوجب عليك العمل به لبناء مقدراتك عبر التنمية الاحترافية الدائمة، وهو الأمر الذي يدركه المحاسبون الاحترافيون جيداً“.