أزمة سامير: ثلاث نقابات تجدد مطالبها بالتأميم وعودة الدولة إلى رأسمال الشركة

قدمت الهيئات النقابية، المكونة من المكتب النقابي الموحد للكونفدرالية الديموقراطية للشغل، والمكتب النقابي للفدرالية الديموقراطية للشغل، والمكتب النقابي للاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، عريضة احتجاج يوم الخميس أمام المدخل الرئيسي لشركة “سامير”، بمدينة المحمدية.

وجاء في بلاغ مشترك للنقابات المذكورة، أن “الجبهة النقابية دعت إلى القيام بعدة احتجاجات بمختلف طرقها القانونية والعادلة احتجاجا على استمرار توقف الإنتاج بمصفاة مدينة المحمدية وتآكل المنشآت، والعبث بحقوق المأجورين ومصالح الاقتصاد الوطني والمحلي”.

وذكر البلاغ، الذي قدمته النقابات المذكورة، أن الجمع العام لمستخدمي الشركة أكد على المطالبة بالتأميم وعودة الدولة لرأسمال الشركة، بما “سيضمن مصالح كل الأطراف، ويؤمن الحاجيات النفطية للاقتصاد الوطني، أمام التحضير لتحرير ثمن المحروقات مع نهاية السنة، وفي ظل تقلبات السوق الدولية، ويلح على تأسيس الوكالة الوطنية لتقنين التزويد وضمان الحد الأدنى للتشغيل الجيد للمصفاة، واعتماد الصرامة اللازمة في المراقبة لحمل كل الفاعلين على تنفيذ السياسة الوطنية في القطاع”.

كما دعا البلاغ إلى “التعجيل بعودة الإنتاج إلى مصفاة المحمدية، ورفع الحصار المضروب على الواردات، وتوفير متطلبات السلامة والأمن، وإنقاذ الآليات والمنشآت من التآكل والتلاشي، بسبب التوقف المطول، وينبه للصعوبات المحتملة في حالة صدور قرار الإقلاع من جديد”.

أزمة سامير