وقفة تضامنية مع هاجر الريسوني أمام المحكمة الابتدائية بالرباط

©أيقونة بريس:
وقفة احتجاجية أمام المحكمة، كانت العاطفة حية ، وخاصة بين العديد من النساء اللائي شعرن في جسدهن ، الظلم والإذلال الذي لحق بالصحفية هاجر الريسوني . لذا، فإن قضية هاجر، اليوم ، تتعدى الأوساط التقليدية للدفاع عن حرية التعبير في المغرب. لقد رأينا أن هذه التعبئة قد تضع بعض أعضاء الحكومة على خلاف، والذين قد يكونون أكثر انفتاحًا على الحريات الفردية.