مونديال روسيا : أصحاب ديما المغرب وأصحاب ديما الرئيس

©إيكون بريس: الرباط/ هيئة التحرير//

بعد الحملة التي شنها رواد شبكات التواصل الاجتماعي على الجامعة الملكية لكرة القدم في شخص رئيسها فوزي لقجع على خلفية توجيه الدعوة لحضور مباريات المنتخب المغربي في روسيا للعديد من الفنانين وكذلك البرلمانيين وتقديمهم تسهيلات وامتيازات لولوج منصة الشخصيات المدعوة رسميا VIP


والتي اعتبرها الرأي العام المغربي غير مشروعة تم تقديمها لفئة محسوبة على الذين يستفيدون من الريع والأوسمة رغم أنهم لم يقدموا للمغرب أي نتيجة أو منفعة إيجابية.
وبعد ارتفاع قوة الحملة اضطرت الجامعة إلى إصدار بيان رسمي ينفي توجيه الدعوة لعدد من البرلمانيين ( 50) وحدد بلاغ الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم أن الجامعة وجهت الدعوة فقط لأسرة كرة القدم :
“أعضاء المكتب المديري للجامعة،أعضاء المكتب المديري للعصبة الوطنية لكرة القدم الاحترافية، رؤساء أندية البطولة الوطنية الاحترافية بقسميها الأول والثاني، أعضاء المكتب المديري للعصبة الوطنية لكرة القدم هواة ورؤساء العصب الجهوية،”
ومباشرة بعد صدور رد الجامعة ، نفى البرلمان المغربي بمجلسيه بشكل قاطع استفادة أي عضو برلماني من السفر لحضور نهائيات كأس العالم بروسيا على حساب ميزانية مجلسيه.
عموما وفي كلتا الحالتين سواء بيان الجامعة أو مجلس النواب، فإن الجامعة قامت بعمل مشبوه، وهو ما نستنتجه من البلاغ نفسه :
– الجامعة لم تنفي استدعاء الفنانين وعائلات أعضاء الجامعة،
– الجامعة لم توضح كيف استفاد بعض الفنانين من بطاقة ومكان ضيوف الشرف VIP علما أن الجامعة الدولية هي التي تمنح بطاقة ومكان الشرف باللائحة وبتحديد الأسماء بتزكية من الجامعات الوطنية لمشاهدة مباريات منتخباتها، وهذا يدخل في إطار بروطوكول التنظيم، لقد شاهدنا مارادونا في مباراة بلاده، والسعوديين في مباراة بلادهم والفرنسيين كذلك، ونؤكد أن اللائحة تقدمها الجامعة الوطنية.
– الجامعة تؤكد استدعاء جميع رؤساء الفرق الوطنية والعصب الجهوية ( تبارك الله) والاستدعاء في هذا المونديال يشمل السكن ومصاريف الجيب،،
ولا يوجد أي تفسير لهذه الضيافة والكرم الحاتمي ، بل كما ذكرنا فإن هناك شبهات في هذه العملية، فالسيد رئيس الجامعة بكل تأكيد يرتب حملته الانتخابية قبل الجمع العام ، خاصة أنه أعلن مسبقا سيترشح لولاية ثانية.
فهدية السفر لروسيا تعتبر شبيهة ل ” بون ” ليصانص” الذي يتلقاه البرلمانيون، مثل قانون التقاعد الذي اختاروه لفائدتهم بالقوة ضد الشعب.
أما الشعب فيطلبون منه أن يقول :
#ديما_المغرب