مصر: استنفار واعتقالات لمواجهة الحملة الشعبية ضد السيسي

©أيقونة بريس: القاهرة – وكالات //
تداولت شبكة التواصل الاجتماعي وعدد كبير من القنوات الفضائية والمواقع الإلكترونية كما أفاد محامون وسياسيون مصريون بأن قوات الأمن المصرية ألقت القبض على المفكر المصري البارز نادر فرجاني في وقت متأخر من مساء الاثنين.

على خلفية موجة الحراك السياسي الذي أحدثها المقاول المصري ورجل الأعمال #محمد علي، الذي فضح فساد نظام الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.
ومساء اليوم الثلاثاء نفى د. نادر فرجاني شائعة استدعائه للتحقيق معه، والقبض عليه وكتب فرجاني بصفحته الرسمية على الفيسبوك:
“يتداول البعض خبر اعتقالي، وهو تكهن غير صحيح، حتى الآن على أي حال”.
دكتور فرجاني أكاديمي بارز، عمل في جامعة القاهرة والعديد من جامعات العالم المرموقة، من أشهر مؤلّفاته: ”هدر الإمكانية” و”العمالة الأجنبية في أقطار الخليج العربي” و”الهجرة الى النفط” و”سعيا وراء الرزق.. دراسة ميدانية عن هجرة المصريين للعمل في الأقطار العربية”.

لكن من جهة أخرى تأكد اعتقال ضابط الشرطة السابق أحمد سرحان الذي قام ببث مباشر وأعلن رفضه لما يحدث من إهدار للمال العام وفساد يتورط فيه. كما تم اعتقال القيادي اليساري #كمال_خليل،  الأستاذ بجامعة القاهرة.
هاشتاج #استناني_ياسيسي يتصدر تويتر في مصر
عبْر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، بدأ الفنان والمقاول المصري # محمد علي، حملة إلكترونية جديدة لمواجهة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، جاء فيها “مش قولتلك تخلي الجيم فير يا سيسي! كده تخلي حبايبك في الإمارات يشيلوا هاشتاج #كفاية_بقي_ياسيسي، طيب ياسيسي اصبر على الشعب المصري، هتشوف هيعمل فيك ايه، #استناني_ياسيسي”.
الحملة الجديدة أتت ثمارها سريعاً بما يفوق 36 ألف تغريدة احتل بها المركز الثاني على موقع التدوين المصغر “تويتر”.
وكتب هولمز “مسحوا #كفاية_بقي_ياسيسي، طلعنا لهم #استناني_ياسيسي تريند في نص ساعة”.
ووجّه أحمد الحسيني رجاءً “السيد الرئيس/عبد الفتاح السيسي، أرجو من سيادتكم التكرم بالموافقة على منحي إقامة مجانية، يومين في أحد القصور الرئاسية، بعد تأكيد سيادتكم أنه يتم بناؤها لصالح المصريين، وهجيب أكلي معايا والله #مصري_من_ضمن_ملاك_القصور #استناني_ياسيسي”.
خلية عمل
وأضافت مصادر إعلامية “هناك خلية عمل تعمل منذ أسبوع بعد نشر فيديوهات #محمد علي الأولى، وقامت باعتقال عدد من الشباب المحسوبين على الثورة والقوى السياسية”.
وتابع “كما تعمل إدارة النظم والمعلومات في الوزارة على جمع أسماء الشخصيات العامة التي قامت بنشر الفيديوهات على مواقع التواصل الاجتماعي، بالإضافة إلى أصحاب الصفحات الكبرى، ويجري اتخاذ الأفعال اللازمة ضدهم سواء بالقبض على بعضهم أو تحذير البعض الآخر”.