لعبة “هاري بوتر: تنطلق مع الموسم الدراسي في عامها الخامس وتطرح شخصيات ومغامرات جديدة

أيقونة بريس: [ ايتوس واير ]

من: “جام سيتي”، وهي شركة استوديوهات لإنتاج الألعاب على الهاتف الجوال مقرها لوس أنجلوس، بالشراكة مع شركة “وورنر برذرز للتسلية التفاعلية”، تحت علامة “بورتكي غايمز” التجارية من شركة “وورنر برذرز للتسلية التفاعلية”،                                       

وهي علامة تجارية متخصصة في إنتاج تجارب جديدة عبر الأجهزة الجوالة وألعاب الفيديو بحيث تضع اللاعب في قلب مغامرة خاصة به، وهي ألعاب مستوحاة من قصص جي كي رولنغ الأصلية.

ماذا: في لعبة “هاري بوتر: لغز هوغوارتس” الشهيرة والمخصصة للأجهزة الجوالة، يتلقى المعجبون رسالة قبولهم، ثم يقومون بإنشاء الشخصية، ويلتحقون بمدرسة “هوغوارتس للسحر والسحرة”. يشارك اللاعبون في طقوس وروتين الحياة الطلابية، بدءاً من جمع كتبهم الدراسية في “فلوريش” و “بلوتس”، وصولاً إلى حضور الصفوف مع أساتذة موقرين مثل “مكغوناجل”، و”فليتويك”، و”سنيب” وبالتالي يعتادون على الحياة في مدرسة “هوغوارتس”. واليوم، يعود اللاعبون إلى المدرسة مع بداية محتوى العام الخامس من اللعبة. وهكذا، تبدأ السنة الأكثر إثارة في “هوغوارتس” على الإطلاق، مع مجموعة من الألغاز الجديدة التي يتوجب حلّها.

مع حلول العام الخامس، يعود اللاعبون إلى “هوغوارتس” ليخوضوا أكثر أعوامهم الدراسية صرامة حتى الآن، والذي يحتوي على مراحل هامة من المنهاج الدراسي. سيتولى اللاعبون الذين حصلوا على شارة التلميذ المفوض في العام الرابع المسؤوليات التي يتطلبها دورهم، فيما يستمتعون بوصولهم إلى موقع جديد في اللعبة، وهو حمام التلميذ المفوض. غير أن جميع طلاب السنة الخامسة يواجهون اختباراً أهم من حصولهم على الشارة: إجراء امتحانات التقييم العادية لمستويات السحرة (“أو دبليو إل”).
وبحلول السنة الخامسة، سوف يتوجه اللاعبون إلى مناطق جديدة – ومؤذية – وسيستكشفون بكل عزيمة مناطق محفوفة بالمخاطر مثل “نوكتورن آلي”. وبعودتهم إلى ساحات المدرسة، سيتعلم اللاعبون من أساتذة جدد مثل البروفيسور الشهير ذو الباع الطويل أستاذ مادة تاريخ السحر، كوثبرت بينز. كما سيتعرفون على هوية البروفيسور الجديد للدفاع ضد فنون الظلام. أما خارج الفصول الدراسية، سيعبر اللاعبون مسارات مع عدد أكبر من أعضاء عشيرة “ويزلي” وشخصيات أخرى مألوفة من عالم السحرة.