كرة القدم: تكريم أيقونة جمعية سلا عبد الحي وأبرز الغائبين الزاكي

© أيقونة بريس: هشام العصادي //

احتفلت جمعية قدماء لاعبي فريق الجمعية السلاوية (كرة القدم) يومه السبت 15 يونيو بأحد لاعبيها القدامى: عبد الحي، عميد الفريق لمدة طويلة وأحد اللاعبين الذين أرَّخوا لكرة القدم السلاوية وتركوا بها بصمة المجد الذهبي أيام كان فريق جمعية سلا فريقا له قيمة كبرى يُضرب له ألف حساب ويضم أسماء لامعة في البطولة الوطنية, من عباس ، عزيز العمراني، سمحمد البوعزاوي، عبد الحي، مبارك، والحراس بندحمان – حجي – لعلو – الزاكي، إلى موح وسعيد بلعجول، بيتشو، تشيكو، الزهراوي، وبوبكر الصدراتي، وعبد الإله دادة، بلعربية، أجدي، محروس، لحليمي، وسمحمد سي، وأسماء أخرى ،،،
وعبر تكريم أيقونة الكرة السلاوية الأسطورة عبد الحي بنجيلاني بإقامة مباراة تكريمية جمعت بين قدماء الفريق السلاوي وبعض لاعبي المنتخب الوطني لسنة 1994، بملعب أبوبكر اعمار بسلا. سبقتها حفلة استقبال وتجمّع هائل لمختلف أبطال كرة القدم بالمنطقة الشاطئية “مارينا” سلا تمهيدا لهذا العرس الكروي.

في السياق ذاته ولتسليط الضوء على حفل التكريم، كانت جمعية قدماء لاعبي الجمعية السلاوية قد نظمت ندوة صحافية بداية الأسبوع بمدينة سلا، تطرق من خلالها رئيس الجمعية “محمد اجدي” عن أسباب تأخير تكريم اللاعب السلاوي “عبد الحي بنجيلالي مشيرا في مداخلته إلى تأخير تكريمه بغية الالتفات إلى قدماء لاعبي الجمعية السلاوية، الذين يمرون من ظروف صعبة، أخدا بعين الاعتبار حاجتهم الماسة إلى الدعم الإنساني والاجتماعي.

وللتذكير اللاعب عبد الحي بنجيلالي انخرط في صفوف الفئات الصغرى للجمعية السلاوية منذ سنة 1963، وحمل قميص فريق المنتخب الوطني، كما سبق أن توّج هدافا للبطولة الوطنية خلال الموسم الكروي 1973 -1974. كما سبق له أن درب فريق الجمعية السلاوية في موسم 93 -94، واشتهر بتسجيله لأهداف رائعة من كرات ثابتة تشبه كثيرا أهداف اللاعب الفرنسي بلاتيني.

الحكم الدولي السابق محمد الكزاز هو الذي قاد المباراة التي جمعت بين فريق المنتخب الوطني المغربي لسنة 1994 (نجوم المغرب)، تحت إشراف تقني يضم: هشام الإدريسي والدولي موح وسعيد كلزيم، وتضم تشكيلة اللاعبين الحارسين طارق الجرموني وعبد الرحمن الحواصلي واللاعبين ياجور وعبد الرحيم الشاكير، نور الدين النيبت، عبدالإله صابر، بدر القادوري، صلاح الدين بصير، رشيد روكي، طارق شهاب، بوشعيب لمباركي، هشام أبوشروان، مراد فلاح، محمد بنشريفة، هشام العمراني، حميد ترمينا،العربي الناجي، طارق السكيتيوي، سعيد شيبا، يوسف السفري، يوسف شيبو، نور الدين الزياتي، مراداحديود، زكرياء عبّوب، وبوعبيد بودن، عزيز الصمدي ) ،
في حين أشرف على فريق قدماء الجمعية السلاوية (نجوم الرقراق) الإطارين الوطنيين: عبد الغني الناصري ومصطفى العسري، ويضم الفريق : عزالدين شكيبو وعبد الكريم بنتابث ،رشيد بن محمود،أمين قبلي، خالد باخوش، عبد الرحيم الرموكي، يوسف لكناوي، علي بواب، عزيز الصمدي، رشيد بورواس، يونس سينا، خالد القشاني، شعيب صيكوك، مصطفى صيكوك، عبد الجليل حجي، حاتم التحريري، عزيز لحليمي، أمل بنشنيخة، ونبيل الداودي، عبد الجليل حجي ، مصطفى محروس ،البوزيدي، عزيز لحليمي.

وفي ختام هذا العرس الكروي الذي حضرته أيضا شخصيات سياسية منهم عمدة المدينة والكاتب العام لجماعة سلا ومجموعة من أبناء مدينة سلا وعدد من الرياضيين ولاعبين سواء من الجيل الذهبي الذين عايشوا جمعية سلا في حقبتها التاريخية الذهبية،أوالجيل الجديد .
بينما احتضنت إحدى أجنحة ملعب بوبكر عمار حفلة شاي معلنة عن إسدال الستار عن هذا العرس والتكريم الكروي الذي أعاد الاعتبار لرمز من رموز الرياضة والكرة السلاوية خاصة والوطنية عامة.
والملاحظة التي لابد من الإشارة لها هي غياب السيد عامل المدينة حيث سبق الإعلان عن حضوره من طرف اللجنة المنظمة، وعلمنا أن العمالة تكلفت بمصاريف التغذية للمشاركين في إحدى المراكز السياحية بالمنطقة الشاطئية.

كلمة المحرر :
كذلك ظهر بشكل مُلفت غياب الزاكي، وهو أيضا جاء اسمه في لائحة المدعوين والمشرف التقني في المباراة على لاعبي المنتخب ( نجوم المغرب) في هذه المباراة، نحن هنا نتسائل لماذا غاب الزاكي؟ هل اللجنة المنظمة أقحمت اسمه دون التأكد من التزامه؟ هل اللجنة لا تعلم أن هناك توتر في العلاقة بينه وبين بعض لاعبي منتخب 94 ؟ ألم يكن من المعقول استدعاء ابن الفريق أولا وتجنب استدعاء الطرف الآخر البعيد كل البعد عن جمعية سلا؟
ندرك أنه لابد من ظهور الخطأ في أي عمل أو مشروع، فالذي يعمل هو الذي يحطأ، لذلك نشجع هذه المبادرة التي قامت بها جمعية قدماء جمعية سلا ونتمنى أن تتدارك الأخطاء في أعمالها القادمة.
كما نوجه التحية والتقدير للاعب عبد الحي الذي رفض تسليم أي مبلغ مالي من مداخيل هذه المباراة التكريمية، واكتفى بالتنويه بهذه المبادرة التي هي في حدّ ذاتها لها قيمة كبرى أكبر من المادة.