رواد وعمالقة مسلمين

سلسلة صحفية: روْاد وعمالقة مُسلمون

 

مقدمة عامة للحلقات

“…حفل التاريخ الإسلامي بأسمائهم بعد أن ارتقوْا قمْم العلوم وتوجهوا بها لخدمة الإسلام والمسلمين، آثروا حياة الثورة والنضال على حياة الترف والبذخ والرخاء …، حملوا فكرهم وعلمهم سلاحاً للدفاع عن القضايا الوطنية للأمة، فكتبوا وأبدعوا فكراً وديناً وشعراً وابتعدوا عن خانة الغاوُون فلا هم في كل واد يهيمون ولا يقولون مال يفعلون، عاشوا احراراً مرفوعي الرأس دون أن تسمح اقلامهم أن تكتب نفاقا وتزلفا لحاكم أو سلطان، ودون أن يرفع سيفهم إلا نصرة للحق والمُستضعفين أحسنوا في تفسير الحرّية الغربية وقابلوها استئناساً بالليبرالية الشائعة في الغرب والدائرة على كل لسان حينما رأوا فيها العدل والإنصاف…،اوضحوا أن السير في طريق التنمية والتطور واكتساب المعرفة يقتضي بالضرورة وجود دعامات الحرّية والعدل والمساواة التي تجد دعاماتها من الشريعة الإسلامية حيث المنهج والدستور الكامل والشامل، حيث مصطفى كامل وأنور الجندي والشيخ علي الغاياتي والخطابي والمراغي والنديم وياسين وعلال الفاسي والبنا وإبن تاشفين وأبو الحسن الندوي وغيرهم من رجالات الفكر العربي والاسلامي، إنهم عمالقة الفكر والتنوير ورواد الأصالة الإسلامية، ،…إنهم روْاد وعمالقة مسلمون “.

الحلقة الأولى: الشيخ علي الغاياتي……. الشاعر الأزهري الثائر المناضل والنموذج الأزهري الثائر الذي حمل على كتفه هم الامة ومقاومة الاستعمار والاستبداد.

الشيخ علي الغاياتي

الشيخ علي الغاياتي

“…واحد من جيل المُجاهدين الإسلاميين الذين تخرّجوا من صفوف الحزب الوطني حيث أنداده أمثال مصطفى كامل ومحمد فريد ممّن حملوا شعلة النضال الإسلامي الوطني في بداية هذا القرن قبل أن يسارعوا إلى حمل نبراس الثورة التي اندلعت بعد ذلك سنة 1919،إنه علي الغاياتي عالم الدين المناضل والنموذج الأزهري الثائر الذي اضطلع بدور رجل الدين الاسلامي الحقيقي في الكفاح ضد الاستعمار والاستبداد وتبني مطالب الأمة والدفاع عن قضاياها،ينطلق في الدعوة للجهاد من خلال شعره الملهم الذي يفيض به قلمه رقة وعذوبة لا تقارن حتما بحماسته ووطنيته،يكتب شعره ويحرّر مقالاته على صفحات الجرائد الوطنية بشكل لافت ومتميز وملتزم بقضايا الشعب وبكبرياء الإيمان والثورة رافضا مدّ يده إلى أحد يبيع قلمه أو إلى جهة مهما قست الظروف …”.

وطنيتي….عندما تكتمل الصورة

كانت مدينة دمياط يوم الرابع والعشرين من أكتوبر 1885 على موعد تاريخي حيث ولادة الشيخ الغاياتي الذي سارع إلى الالتحاق مُبكرا بكُتّاب حفظ القرآن الكريم وهو لم يتجاوز بعد سِنه الثامنة ثم بالمعهد الديني بدمياط فالأزهر الشريف الذي انخرط من خلاله برجالات السلطة الرابعة حيث عمل صحفيا في العديد من الصحف الوطنية خاصة تلك التابعة للحزب الوطني التي لم تلبث تدعو إلى مقارعة الاحتلال الانجليزي ومحاربة الاستبداد الخديوي، مُصْدرا بذلك لديوانه الشعري الأول تحت عنوان (وطنيتي) الذي حمل مجموعة من قصائده الشعرية التي تبث الروح الوطنية وتندّد بالاحتلال وسياسات الخديوي الذي سارع إلى مصادرته وتوجيه الإتهام إلى الغاياتي بنشر الفتن وزعزعة استقرار البلاد، وأجبر معها الغاياتي للفرار إلى تركيا سنة 1910 ومنها إلى جنيف التي استقر فيها يواصل نضاله الوطني  عبر صحيفته الجديد (الشرق) التي اهتمت بشؤون العالم الإسلامي ونضاله ضد الاستعمار،صحيفة استمرت في الصدور بشكل منتظم (رغم الظروف الصعبة) حتى الخامس من فبراير 1937 لحظات عودته إلى مصر ونقل جريدته إليها التي اخذت تدافع عن القضايا الوطنية المصرية حتى وفاته 27 أغسطس 1956.

يروي فتحي رضوان في كتابه (عصر ورجال) في وصفه لعلي الغاياتي وديوانه المثير (وطنيتي) بالقول “…الشيخ علي الغاياتي هو أحد أفراد ذلك الجيل من المجاهدين الإسلاميين الذين تخرّجوا من مدرسة الحزب الوطني وقادته أمثال مصطفى كمال وعبد العزيز جاويش والورداني الذين حملوا شُعلة النضال الوطني والإسلامي في بداية القرن ولعب دوراً كبيراً في الإعداد للثورة التي اندلعت سنة 1919( ثورة 1919 هي سلسلة من الاحتجاجات الشعبية على السياسة البريطانية في مصر عقب الحرب العالمية الأولى والتي قادها حزب الوفد المصري بقيادة سعد زغلول ومجموعة كبيرة من السياسيين المصريين أمثال الغاياتي ومحمد فريد، وجاءت كرد فعل مباشر على تذمر الشعب المصري من الاحتلال الانجليزي وتغلغله في شؤون الدولة وما رافقها من إلغاء للدستور وفرض الحماية وإعلان الأحكام العرفية وطغيان المصالح الأجنبية على الاقتصاد المصري)، فهو السياسي وعالم الدين المناضل، ونموذج الأزهري الثائر  الذي يضطلع بدور رجل الدين الإسلامي الحقيقي في الكفاح ضد الاستعمار والاستبداد وتبني مطالب الأمة والدفاع عن قضاياها، وهو أيضًا الشاعر الملهم الذي يفيض قلمه رقة وعذوبة، وإلى جانب الرّقة والعُذوبة يتقد حماسًا ووطنية، وهو الصحفي القدير الذي يحرّر المقالات ويصدر الصحف المُتميزة والملتزمة بقضايا الشعب بكبرياء الإيمان والثورة، ولا يَّمد يَده إلى أحد أو يبيع قلمه إلى جهة رغم قسوة الظروف، فتحمل الكثير في سبيل قضية الأمة وكتب لأجلها ديوانه (وطنيتي) الذي هو بلا شك  ديوان الوطنية المصرية في الفترة ما بين سنة 1907 حتى سنة 1911، فما أن تقرأه حتى تَكتمل لديك  صورة كاملة للعهد الذي ظهر فيه إذ لم تترك قصيدة منها حدثاً سياسياً إلا وتعرّضت له بروح ثائرة مُحبة للوطن، لقد كان الغاياتي يُعبّر بقصائده عن لحظات عودته إلى مصر مَغموراً قبل أن يموت في الوضع ذاته،لقد كادت ذاكرة التاريخ أن تهمل هذا الرجل العظيم الذي لم يُحسب على الشعراء ولم يُحسب على اعلام الصحافة بقدر ما كان خليطاً بين هذا وذاك نظير روحه العابرة والثائرة التي مرّت على احلام مصر وحلّقت بها قليلا للأعلى وكان من أجمل تلك اللحظات تلك التي شهدت وثبة الروح الثائرة إلى بارئها…”.

القشلاق الأحمر…سجّان وثائر

لم تكن الحياة الهادئة المُطمئنة التي كان يعيشها الغاياتي في بلده الوديع أو (المحافظ) كما كان يُسميه، تلائم طبيعته الجامحة إلى الكفاح والنضال بدليل قوله عن شعره البدائي الذي كان ينظمه في بدء شبابه، بعيدًا عن الأغراض السياسية والوطنية “…. ولقد أضلني ما أضل الشعراء من قبل، فطرقت في بدء محاولتي للنظم موضوعات لا خيرَ فيها للبلاد ولا ذكر للأمة والوطن، أما عذري في ذلك إن حاولت الاعتذار فذالك أنني في مَعزل عن الحركة الوطنية ولا أعرف من أمرها شيئًا وحَسبي أني ولدتُ في مدينة دمياط ونشأت فيها بين قومٍ كرام، غير أنهم (محافظون) يَعبدون الحُكام كأنهم آلهة يُحيون ويُميتون، ثم لا يَكادون يذكرون الوطن والوطنية على الإطلاق…..”،  وانطلق للثورة والنضال بعد أن نشأ في ظروف تاريخية مُعقدة حيث مصر التي وقعت للتوْ تحت قبضة الاحتلال الانجليزي (1881/1882) في ظل ظروف أخذت معها الحركة الوطنية المصرية مُتمثلة بالحزب الوطني تحاول بث الروح الوطنية واستنهاض الشعب المصري ضد الاحتلال، وما رافق ذلك من اصطدام واضطهاد من قبل سلطات الاحتلال الانجليزي وسلطات الخديوي المُوالية لها ضد عناصر الحركة الوطنية المصرية حيث الغاياتي الذي وجهت إليه تهمة مُخالفة قانون التجنيد وحكم عليه بالسجن بسجن “القشلاق الأحمر” الذي لم يغيّر سجانيه من موقفه وصلابته وتصاعد نبرته الوطنية المناهضة للاحتلال التي انطلقت من جديد عبر قصائده التي أخذ يكتبها داخل زنزانته الصغيرة ذات الشباك الصغير، وبدت تلك القصائد أشبه بالشظايا والقذائف التي أخذت تسقط على رأس الاحتلال خاصة  كلمات قصيدته التي حملت عنوان (نحن والاحتلال) حيث يقول:

                     كفكفي يا مصرُ دمعَ الوَجَل…..وارتقبْ يا نيلُ نَيْلَ الأملِ

                  جاوزَ الصبرُ المدى والصدرُ…… لم يُبقِ فيه الوجدُ من مُحْتَمَ

الأفندي..ومنبر الشرق

ويضيف فتحي رضوان “….بتلك الأبيات والقصائد انطلقت نيّة الاحتلال الانجليزي للتخلّص من الغاياتي ورفاقه محمد فريد وعبد العزيز جاويش،لحظات كان يَشعر معها الغاياتي أن السلطات تتربّص به وستوجه إليه التهم المُلفقة سريعا خاصة نظير سيطرتها على القضاء، فما كان منه إلا أن تنكّر بزي أفندي (كان يرتدي الملابس الأزهرية دائما) وينجح في الفرار إلى تركيا رغم صدور الحكم عليه غيابيا لعام كامل في الوقت الذي حكم على رفاقه بأحكام مُخففة (محمد فريد وعبد العزيز جاويش ستة أشهر لكل منهما)، ليتجه إلى جنيف مع بدايات العام 1911 مؤسسا لصحيفته “منبر الشرق” التي أخذت تصدر دون انقطاع حتى وفاته مدافعاً عن قضايا المصريين والعرب والمسلمين حتى أُعدت منتدى لزعماء هذه الأمة كلها…”.

نهاية الوطنية

بعد أن اعلن الغاياتي مَحبتة الثائرة للوطن من خلال مؤلفه (وطنيتي) سارعت صحيفة المُؤيّد وصاحبها الشيخ علي يوسف إلى شنّ حملتها الشعواء على ديوان وطنيتي حتى لفتت إليه انظار القصر والانجليز والحكومة التي ادركت سريعاً أنها أمام قذيفة مُركّزة من التحّريض على الاحتلال والدعوة إلى الثورة والاستقلال، فانطلقت تبحث عن الديوان وصاحبه بعد أن اصدرت الأمر باعتقاله  وأضحى ديوانه سبباً مباشراً(ديوان وطنيتي) لتعديل القانون بشكل يصبح معه النظر في قضايا الصحافة والنشر من اختصاص محاكم الجنايات، وفي هذا يستطرد  فتحي رضوان بالقول “…بتلك المماحكات بدأت المأساة تقترب من الشيخ الغاياتي الذي وجهت إليه الحكومة تُهماً تتعلق بتحبيذ الجرائم وإهانة الحكومة وإثارة الفتن وزعزعة استقرار البلاد، وأمرت باحضاره قبل أن تصدر حكمها الغيابي عليه بالحبس لسنة كاملة بعد اختفاءه وهروبه إلى خارج مصر، كان الغاياتي قد غادر البلاد مُتنكراً في ملابس افرنجية فقصّ شاربه ولبس نظارة سوداء وأخذ يسير بجانب أحد الضباط الأتراك الذي سهل هروبه من ميناء الاسكندرية باتجاه الاستانة التركية التي أخذ يتولى فيها سريعا تحرير جريدته (دار الخلافة) التي طار منها باتجاه سويسرا بعد علمه بمعرفة السلطات المصرية بمكانه، وظلّ فيها (سويسرا) لسنوات طويلة وقلبه يهفو إلى وطنه ويحنّ إلى أهله وعشيرته قبل أن يلوح شعاع أمل العوده يوم الثامن والعشرين من يونيو 1937 بعد غياب دام سبعة وعشرين عاما، عاد ومعه قلمه وجريدته (منبر الشرق) ليبدأ مرحلة جديدة من كفاحه حيث اعيد اصدار ديوانه (وطنيتي)  الذي باتت قصائده منبراً وشعاعاً للجميع خاصة الإخوان الذين أخذوا يتلقفونها ويردّدون كلمات صاحبها حتى وفاته عام 1956.

     

معادي أسعد صوالحة

معادي أسعد صوالحة

سلسلة من اعداد : معادي أسعد صوالحة

 كاتب وصحفي فلسطيني مقيم في المغرب

sawalhamouadd@yahoo.fr