رواد وعمالقة مسلمين

سلسلة صحفية: روْاد وعمالقة مُسلمون – الحلقة الثالثة

مقدمة عامة للحلقات

“…حفل التاريخ الإسلامي بأسمائهم بعد أن ارتقوْا قمْم العلوم وتوجهوا بها لخدمة الإسلام والمسلمين، آثروا حياة الثورة والنضال على حياة الترف والبذخ والرخاء …، حملوا فكرهم وعلمهم سلاحاً للدفاع عن القضايا الوطنية للأمة،                                                     

فكتبوا وأبدعوا فكراً وديناً وشعراً وابتعدوا عن خانة الغاوُون فلا هم في كل واد يهيمون ولا يقولون مال يفعلون، عاشوا أحراراً مرفوعي الرأس دون أن تسمح اقلامهم أن تكتب نفاقا وتزلفا لحاكم أو سلطان، ودون أن يرفع سيفهم إلا نصرة للحق والمُستضعفين أحسنوا في تفسير الحرّية الغربية وقابلوها استئناساً بالليبرالية الشائعة في الغرب والدائرة على كل لسان حينما رأوا فيها العدل والإنصاف…

أوضحوا أن السير في طريق التنمية والتطور واكتساب المعرفة يقتضي بالضرورة وجود دعامات الحرّية والعدل والمساواة التي تجد دعاماتها من الشريعة الإسلامية حيث المنهج والدستور الكامل والشامل، حيث مصطفى كامل وأنور الجندي والشيخ علي الغاياتي والخطابي والمراغي والنديم وياسين وعلال الفاسي والبنا وإبن تاشفين وأبو الحسن الندوي وغيرهم من رجالات الفكر العربي والاسلامي، إنهم عمالقة الفكر والتنوير ورواد الأصالة الإسلامية،…إنهم روْاد وعمالقة مسلمون “.

جوهر دوداييف…..بطل استقلال الشيشان الجنرال العاصي ورائد اسلام الشيشان الذي قاده بلاده للإستقلال العبد الذي خلص نفسه العبودية حتى لا يستحق عبودية مضاعفة

رواد وعمالقة

“وُلد في مَسيرة التهجير القسّري لشعوب القُوقاز المُسلمة، انخرط في القيادة الروسية والجيش الروسي قبل أن تُطلق عليه موسكو لقب الجنرال العاصي بعد رفضه قمع حركات الثورة في البلقان مشكّلا تمرّدا واستثناءا لم يحصل القط في موسكو بعد أن احتل هذا المُسلم الرُتب العَسكرية الكبرى داخل قياداته ويعود ليتمرد ويقود شعبه الثائر نحو التحرير والإستقلال، فدخل التاريخ بطلاً وقاد شعبه إلى الحرّية ضمن سلسلة من سلسلات كفاح الشعب الشيشاني الذي أضحى عَلماً للحرّية وإرادة المقاومة والصلابة والصمود بعد أن سجّل معهم اروع ملحمة من ملاحم التاريخ الإنساني قاطبة…”.

الإستثناء الروسي المُطلق

هو جوهر دوداييف ذلك الثائر الشيشاني المُتمرّد الذي ولد في الخامس عشر من فبراير 1944 ضمن سياسة التهجير القسري لشعوب القوقاز(الشيشان والأنجوش والبلقار والكلمك وتتار القرم) بأمر من الرئيس الروسي جوزيف ستالين من بلدتهم الأصلية ومسقط رأسه (يالخوري) قبل أن يقضي 13 في منفاه الداخلي بجمهورية كازخستان السوفيتية الاشتراكية،وهي فترة سبقها فترات طويلة بدأها دوداييف بصقل مواهبة العسكرية من خلال تلك الهوايات والألعاب التي يلعب بها مع أبناء جيله حيث رجل البوليس السرّي الذي يلاحق المُتظاهرين ويَنخرط بينهم قبل أن يتم القاء القبض عليهم وايداعهم في سجن صُوّري وتعذيبهم حتى يتم انتزاع الاعترافات منهم، كانت تلك الأحداث الصُوّريّة تتم في ارياف سيبيريا حيث سنوات المَنفى قبل أن يعود إلى مسقط رأسه (يالخوري) بدايات العام 1957 بأمر من خروتشوف حيث أتم فيها مرحلة دراسته الوسطى وبدأ منها انطلاقته نحو السلطة والقيادة بعد أن إنضم إلى إحدى المدارس الليلية في انجوشيا الشيشانية وضمن اقسام الكهرباء  ومنها نحو كلية تامبوف العسكرية العليا للطيران عام 1962 التي تخرج منها سريعا والتحق باكاديمية جاراجين للطيران الحربي (سلاح الجو الروسي) عام 1974، حينها نال فيها درجة طيّار مساعد ومهندس منح على أثرها 12 وساماً شرفياً من الحكومة الروسية بعد أن ترّقى وتدرّج عسكرياً حتى وصل إلى رتبة جنرالا في الجيش الروسي.

الجنرال العاصي

في أثناء الحرب السوفيتية ضد افغانستان والتي ابتدأت في يوم دخول القوات الروسية لأفغانستان 25 من ديسمبر 1979 لقمع حركات التمرّد والثورة التي انطلقت للتو ضد الحكومة المناوئة للسوفييت، كان دوداييف يَتقلّد مَنصب القائد العام لفرقة القاذفات الاستراتيجية التي أخذت تتمرّكز في احدى مناطق جمهورية استونيا البلطيقية التي عرف عن حبّه الشديد لشعبها وتعاطفه اللافت ومُساندته المُطلقة لهم في مَسيرة الجهاد والنضال نحو الاستقلال حتى أنه رفع بعلم استونيا على واجهة القاعدة الجويّة الروسية التي كان قائدا لها، وهو تأييد وتّعاطف بقي لصيقا به حتى العام 1990 حتى رفض دوداييف الأوامر العسكرية الروسية (باعتباره جنرالاً في الجيش الروسي) للتدّخل بقواته وقمع حركات الاستقلال في جمهوريات البلطيق رغم تلقيه أوامر مُباشرة من العاصمة موسكو،فرفض تلك الأوامر بالقول: أنا لا أحارب قطّ شعباً يُناضل من أجل حرّيته واستقلال بلاده…!!، الشيء الذي لم تتحمّل معه موسكو مثل هذا العصيان القادم من طرف الجنرال الشيشاني المُسلم حتى قامت بنفيه وقواته العسكرية إلى مدينة غروزني بعد أن اطلقت عليه لقب (الجنرال العاصي).

رئيس الشيشان

لم يتقبل جوهر دوداييف الأوامر العسكرية التي قامت بنفيه إلى غروزني فسارع في شهر أيار/مايو1990 للاستقالة من منصبه ويعود سريعا إلى صفوف الثورة ضد موسكو ويتجه لقيادة الثورة الشيشانية التي أخذت اصواتها تعلو شيئاً فشئياً للمطالبة بالحرّية والاستقلال  حتى جاء شهر فبراير 1990 وتم انتخابه رئيسا لمجلس الشورى الشيشاني الذي تحوّل سريعا إلى الكونغرس الشيشاني القومي مُعبّراً عن مساندته المُطلقة للرئيس غورباتشوف في مُحاولة الانقلاب التي قامت ضده شهر آب 1991 وداعيا الشعب الشيشاني إلى تحقيق آماله وتطلعاته وأمنياته  للحصول على الاستقلال،  وهي تطلعات سرعان ما حصل معها على 85% من اصوات الشعب الشيشاني في الإنتخابات الرئاسية التي جرت بتاريخ 27 تشرين الأول/أكتوبر1991 ليقف حينها في فوهة المُدفع الروسي لحظة غزوها للجمهورية الشيشانية 1994 وأخذ بقيادة شعبه ضدّها لمدة عامين حتى تم اغتياله عام 1996.

يروي المؤرخ الروسي (سو لجنستين) لحظات استقلال الشيشان وتولي دوداييف مقاليد السلطة فيها بالقول “…بعد اعلان انهيار الإتحاد السوفياتي في العام 1991 صوّت البرلمان الشيشاني (الكونغرس الشيشاني) على المرسوم الذي تقدّم به دوداييف يقضي بضرورة الانفصال وإعلان قيام دولة الشيشان المُستقلة رغم مُجابهة الرئيس الروسي يلتسن الذي اعلن سريعاً غزو الشيشان وإعادتها إلى حظيرة الإتحاد السوفياتي، وفشله الذريع في تحقيق ذلك خاصة بعد تراخي قواته من دخول العاصمة غروزني بداية حتى تحقق له ذلك بعد اسابيع قليلة من الهزائم المُتكرّرة التي تلقاها على ايدي رجالات الثورة الشيشانية بقيادة دوداييف الذي فضّل الانسحاب سريعا من غروزني طواعية ودون أي ضغوط عسكرية حفاظاً على أرواح المدنيين والمُقاتلين بدلا من الدخول في مُعارك خاسرة مع الروس، كونه يعيّ جيداً من أين تؤكل الكتف الروسية بعد أن خدم لسنوات طويلة داخل صفوفه  مُقرّراً الدخول معها في حرب العصابات التي ستحقّق النصر وتحقّق استعادة الأراضي الشيشانية المحّتلة….”.

النمر المُقيّد بالسلاسل

ويضيف المؤرخ (سو لجنستين)  “…..لم أشاهد صلابة مثيلة لصلابة أهل الشيشان رغم الظروف الصعبة، لك أن تكسر ظهورهم لكن أحداً لا يَستطيع النيل من روحهم المَعنوية العالية، لقد ظلَّت نفوسهم نمراً مُقيداً بالسلاسل لأنهم كانوا من الشيشان الذين لا يهابون الموت ولا يرهبهم،لقد شكلت مقاومة الشعب الشيشاني للاحتلال مَلحمة مُتصلة لم تنقطع قط، كانوا يتعرّضون للمذابح والإبادة والتهجير الجماعي لكنهم ما لبثوا مُتمسكين بخيار المقاومة المُسلحة والهوية الإسلامية،لم تنقطع المقاومة منذ أن وطأت اقدام الغُزاة الروس أرض الشيشان حيث رموز المُقاومة التي لم تنقطع البتة وأصبحوا فيما بعد رموزا للحرّية والفداء، فهنا الإمام المَنصور الذي فجّر المقاومة ضد الاحتلال الروسي منذ عام 1785، والإمام غازي محمد الذي فجر المقاومة في بداية القرن التاسع عشر، وهناك الإمام شامل المُنتمي إلى المذهب الشافعي الذي قاد الجهاد منذ العام 1830 وخاض العديد من المَعارك ضد الروس الذين حشدوا لقتاله حوالي 400 ألف جندي قبل وقوعه في الأسر عام 1856 والقاءه في السجون لمدة خمس سنوات 1861 حيث ذهب إلى الحج ومات في المدينة المنورة…، لقد استمرت المقاومة بعد الشيخ شامل على يد كل من تاشو حَجيّ والشيخ مادالي وبشير الكوميكي ونجم الدين غوتسو طوال الفترة القيصرية ثم فترة الحكم الشيوعي لروسيا الذي بدأ عام 1917 وما قام به الديكتاتور الشيوعي جوزيف ستالين من عمليات تهجير قسري لشعب الشيشان إلى سيبيريا، وما رافق ذلك من موت ربع مليون شيشاني بسبب البرد والتعذيب في معسكرات النفي، دون أن يَدحضُ ذلك من تَمسك الشعب الشيشاني بهويته وروحه العالية ويعودوا إلى جمهوريتهم المُحرّرة عام 1991 على يد الجنرال جوهر دوداييف”.

سقوط أسد الشيشان

بعد سقوط غروزني بأيدي القوات الروسية قرّر دوداييف رفقة أحد القادة العسكريين وهو (شامل باسييف) نقل النضال والمُقاومة والمَعركة إلى عُقر دار البيت الروسي من خلال القيام بأعمال فدائية واختيارهم لمدينة بودفنسك التي تبعد عن الحدود الشيشانية 115 كيلومتر لتكون نقطة الهجوم، مُخترقين لتلك المسافة رغم التحصينات ونقاط التفتيش الروسية حتى عادوا رفقة مئات الرهائن الروس الذي كان من ضمنهم العديد من أعضاء البرلمان المُتطوْعين والمُتضامنين مع شعب الشيشان في رحلة البحث عن الاستقلال،وشكلوا حجر الأساس في اجبار القيادة الروسية على الإنسحاب من غروزني والعودة إلى طاولة المفاوضات وحلّ المشكلة سلمّياً، ليتم لهم ذلك بعد نجاح الثوار الشيشانيين من اختراق البثّ الروسي المُباشر حتى ظهر دوداييف على شاشات التلفزيون الروسي مُخاطباً لهم وداعياً لهم بمساندته وشعبه في مطالب الاستقلال والضغط على الحكومة الروسية لسحب قواتها من الأراضي الشيشانية المُحتلة بعد أن ظهر لهم دوداييف بصورة الثائر الهُمام والمُحارب الأجمْ على عكس ما تم رسمه من طرف القيادات الروسية، وأخذت بالتالي المُظاهرات تجتاح المدن الروسية وتم إجبار (يلتسن )على الإعتراف باستقلال الشيشان ورئيسها (جوهر دوداييف) قبل أن تأتي أيدي الغدر الروسية وتنال من هذا القائد العظيم وتسقط أسد القوقاز من عرينه حين اغتياله بإحدى الصواريخ الموجّهة من طائرات سوخوي سوفيتية الصنع بتاريخ 25 من نيسان/إبريل 1996 في قرية “جينجي تشو” جنوب الشيشان خلال اجراءه لأحد المكالمات الهاتفية، ليرّحل مَفّخرة الشيشان بعد أن سلّم بكلماته الأخيرة:”…… يجب أن تقتلوا كل الشيشان في العالم حتى تستطيعوا  قول كلمة انتصرنا….، فإن بقي شيشاني واحد فقط فإنه سيجلب لكم العار وسينجب مئات من الثوار الذين سيُحاربون ويُحاربون حتى ننتصر…..”.

سلسلة من اعداد : معادي أسعد صوالحة

معادي أسعد صوالحة

معادي أسعد صوالحة

كاتب وصحفي فلسطيني مقيم في المغرب

sawalhamouadd@yahoo.fr