سكان سلا يعيشون الرعب بسبب مفرقعات عاشوراء

©أيقونة بريس: سلا //
انتشرت مرة أخرى ظاهرة استعمال ما يسمى ” المينات أو القنبول ” مع اقتراب عاشوراء، وبشكل كبير مع الدخول المدرسي، وفي مدينة سلا يشتكي السكان من هذه الظاهرة التي أصبحت خطيرة.


النموذج يأتي مسبقا من حي سيدي موسى أحد الأحياء الشعبية الكبيرة في مدينة سلا، الذي يعيش حالة استياء وغضب من السكان بسبب الرعب المستمر الذي تخلقه متفجرات الألعاب النارية الخطيرة ” القنبول” من طرف الأطفال الذين أصبحوا يتنافسون بها ويتشاجرون بينهم من جماعات من هذا الحي وجماعة أخرى من حي آخر. ويزداد خوف العائلات مع افتتاح المدارس والتي لا يمكن مراقبة الأطفال أمام فضاءات المدارس التي قد تتحول إلى ساحة للمعارك.
ويطالب الساكنة من السلطات الأمنية بتكثيف دوريات المراقبة في الأحياء التي تروج فيها عملية بيع هذه المواد الحارقة الخطيرة سواء لدى الباعة في متاجر الحي أو متاجر الجملة.
ويتساءل المواطنون لماذا لا يتم تطبيق القانون الذي كانت الحكومة ( السابقة) قد أصدرت قرار مراقبة الاتجار في هذه السلع الخطيرة .