روسيا 2018 : بوحدوز – ميسي هذه هي الرياضة الجميلة والقاسية

ايكون بريس: عبد الإله بوزيد

هذا هو السحر الذي تحتويه كرة القدم ، يمكن أن يسيطر فريق على منافسه ويتحكم في مجريات المباراة ، ولكن إذا لم تكن السيطرة تشملها efficacité الفعالية ، فالأكيد وحسب الكثير من التجارب ، ستخسر في أي لحظة ، وفي النهاية يعتبرها الفريق الفائز أنه دفعك إلى ارتكاب الخطأ.

عند الخبراء التقنيين هذا هو المنطق ، يجب أن نعترف بأن منتخب إيران كان ينتظر ارتكاب ” الخطأ ” من إي لاعب مغربي.

يجب أن نقتنع بأن تسجيل أي إصابة في الكرة لابد وأن يكون السبب هو :الخطأ، لقد شاهدنا حارس إسبانيا هو الآخر ارتكب خطأ، وشاهدنا النجم العالمي ميسي كيف أضاع تسجيل ضربة جزاء ضد إيسلاندة(1-1)، وأذكر هنا أن ميسي في جميع مشاركاته مع المنتخب الأرجنتيني أضاع 4 ضربات جزاء من 21 سددها ، وفي السابق قبل ميسي أشهر اللاعبين ضيعوا تسجيل الإصابة في فترات جد حرجة من المباراة، نذكر بلاتيني ، باجيو، زيكو،

لا ننسى أيضا أن طيلة 20 سنة الماضية سبق وأن حدث لنا نفس الواقعة : الحارس عزمي – بنزكري- شيبو ( ضد النرويج)- القرقوري، .

وللتذكير أن المنتخب المغربي لم يسبق وأن فاز في مباراته الأولى في جميع مشاركاته بكأس لعالم ( 2 تعادل – 2 هزيمة)،

يجب أن نعترف أننا ما زلنا بلدا صغيرا في كرة القدم نحن ما نزال نحترف لعب كرة القدم بالهواية، نحن نعشق كرة القدم ونتنفسها ونعيشها لكن بعقلية بعيدة كل البعد عن الاحتراف أيضا لسنا بلدا له ألقاب عالمية .

نحن نعيش كل مباراة بشكل مكثف! نحن نؤمن بكل منافسة .. لذلك دعونا نتذوق ، ونكون متحمسين ، نبكي ، نضحك! لا يوجد ضرر في ذلك. دعونا نعيش كرة القدم.
هذه الرياضة الجميلة الساحرة وكذلك القاسية .