دوري أبطال إفريقيا : الوداد لعبوا ب10 وتعادلوا ضد 12

©أيقونة بريس: الرباط : عبد الله حارت

كنـّا نخشى أن يحصل الأسوأ للوداد، مع تسجيل الترجي الهدف الأول، وأيضا وهو يلعب، ب 10 لاعبين، وزاد خوفنا مع ضياع الترجي 3 إصابات كانت جد قريبة للتسجيل.


لكن أخيراً يفلت الوداد من “العقوبة ” وحصل على التعادل الذي لن يقصيه عن الفوز بكأس هذه المنافسة الإفريقية التي شارك فيها بشكل مشرف خلال الإقصائيات. ولكن بعد هذه النتيجة السلبية، فإن الأمر أصبح متروكا للاعبين وحدهم لإحداث الفرق وفرض أنفسهم في مباراة الإياب بتونس، وتجنب اللعب مع المغامرات الفاشلة كأنه يلعب القمار.
كنّـا خائفين:
لا نخفي أننا كنا نُعَـوّل كثيرا على الجانب المعنوي للوداد (نظريا على الأقل) ليعمل الوداد على رد الفعل بعد خسارة 2011 وسيتعامل مع المواجهة بمنطق استعادة هيبته القارية.
ولا نخفي أننا في الحقيقة وبكل صراحة كنا متخوّفين من عوامل أخرى ستقلل من حظوظ الوداد، لا سيما أن الوداد منذ الهزيمة ضد حسنية أكادير والفريق في تراجع فنيا وبدنيا، ولا سيما أن المواجهة ستكون أيضا بين الأستاذ وتلميذه باعتبار أن الشعباني مدرب الترجي سبق له العمل إلى جانب البنزرتي كمدرب مساعد أي انه يعرف جيدا نقط الضعف والقوة عند البنزرتي.
المدرب مُعين الشعباني هو الذي سجل اسمه في تاريخ الكرة الإفريقية، بكونه أصغر مدرب أحرز كاس رابطة أبطال إفريقيا، وأصغر مدرب شارك في كأس العالم للأندية التي جرت مؤخرا ( انهزم أمام العين الإماراتي ب 3-0 ثم فاز بضربات الجزاء 6-5 على Chivasالمكسيكي ليحتل الرتبة 5 ).
لابد من القول أن الفريق التونسي الترجي شارك 8 مرات كاس رابطة ابطال إفريقيا: 1994 و 1999 و 2000 و 2010 و 2011 و 2012 و 2018، وبالتالي هو حامل اللقب.
لاعبو الوداد كانوا صايمين:
على كل الجميع يعلم أن مباراة الإياب بتونس ستكون صعبة بالنسبة للفريقين، لأن نتيجة التعادل تعتبر فخا، جميع المدربين في العالم يخافون من التعادل، ولهذا على الوداد أن يسجل ولا يسجل عليه، وعلى الترجي أن يسجل ولا يسجل عليه،، إنها مهمة معقدة فعلا، هناك أيضا غياب 3 لاعبين من فريق الترجي بسبب تلقي الإنذار وهم: الثلاثي شمس الدين الذوادي وغيلان الشعلالي ثم الحارس معز بن شريفية، وبالنسبة للوداد ابراهيم النقاش بسبب الطرد وأشرف داري بسبب تلقيه الإنذار الثاني.
لكن بصراحة بعض اللاعبين كانوا ” صايمين ” منهم السعيدي ، كرتي، والنقاش، ويمكن القول أن غياب النقاش إيجابي سواء كان أو لم يكن فهو لاعب نقص الكثير من العطاء والمردودية التي تخدم الفريق كأنه يقوم ب ” ريجيم ” للحفاظ على انتفاخ بطنه، وارتكب خطأ ( الخشونة) لا يرتكبه لاعب مبتدئ هاوي ، فما بالك في لاعب محترف وله تجربة طويلة مع الوداد، النقاش كان عنده إنذار وكان عليه أن يلعب بذكاء وهدوء ويقوم بدوه بشكل نظيف، وهنا نلوم أيضا المدرب الذي لم يقم بتغييره رغم أنه يتوفر على لاعبين في الاحتياط لهم مستوى جيد ولهم استعداد بدني جيد.
الأهلي فعلها في تونس ولماذا لا الوداد:
سيبقى الأمل لأن الكرة هي هكذا، فليس مستحيلا على الوداد التأهيل هناك في قلب تونس، لقد سبق أن حصل هذا للترجي في نهائي 2012 بعدما عاد بالتعادل 1-1 في القاهرة ضد الأهلي، ولكن في تونس انهزم ب 1-2 .
آخر الكلام :
– الوداد حصل على نتيجة إيجابية ب 10 لاعبين ضد 12 لاعبا
– هيرفي رونارد : هل لاحظت أن الإصابتين في المباراة سجلهما لاعبين من كوت ديفوار. وسيلعبان في كأس إفريقيا ضد المنتخب يوم 28 يونيو في المساء بملعب القاهرة.
– من المتوقع أن تصدر عقوبة تأديبية من طرف الاتحاد الإفريقي على الفريقين الوداد والترجي التونسي بسبب استعمال الجمهور الشهوب النارية التي حجبت الرؤية.

روبرتاج الصور من إنجاز : ياسين حارت: