دوري أبطال أوروبا : أجاكس فريق من الشباب قهر الأغنياء في دارهم

©أيقونة بريس: بدر بنعلي //

بكل بساطة يمكن القول ” برافو” أجاكس الذي أظهر أنه فريق له مزاج خاص وربما خارق للعادة، لإخراج ريال مدريد ثم جوفنتوس يجب أن يكون الفريق خارقا للعادة ، وهذا ما أكده بأسلوب لعبه الممتع وتقنياته وانسجامه الجماعي ،

والأهم من كل هذا أكد أنه ليس المال هو الذي يوفر الانتصار، فهو فريق ميزانيته 85 مليون أورو وهي أقل بكثير من ميزانية PSG الفرنسي مثلا.
فريق من الشباب أكبرهم له 24 سنة وعميد الفريق له 19 سنة فقط، أقصى وحطم الأغنياء الذين في رصيدهم 25 لقب أوروبي.


لم يتمكن فريق جوفانتوس من ضبط النفس ، ما شاهدناه هو النرفزة في اللعب وحتى في المدرب وحتى في لاعبي الاحتياط، لم يتحمّل اللاعبون ضغط الجمهور الذي كان يطالب بتسجيل الهدف بسرعة وحسم المباراة. لقد تأثر كثيرا الجميع بسبب عدم قدرتهم على خلق الرعب أو فرض القوة على الفريق الشاب الصغير الهولاندي.
الشيء الذي يُجـنّـن ويحيّـر كثيرا هو أن أجاكس أقصى ريال مدريد وجوفنتوس خارج ملعبه، وكان الامتياز للريال واليوفي.
الشيء الجديد الذي لمسناه بين انتصار برشلونة وانتصار أجاكس هو بكل صراحة :
كرة القدم الأكثر فعالية ، والأكثر جمالا ، والأكثر إثارة وفتنة في الجمال، والفرجة، وبكل هذا :
الكرة الشاملة .
وخلاصة لكل ما حصل في المبارتين ( برشلونة وجوفنتوس) نسجل ما يلي:
– عدم تأهيل رونالدو بعد فوزه بلقب البطولة 3 سنوات على التوالي
– تأهيل برشلونة لنصف النهاية بعد 3 سنوات من الغياب
– تأهيل أجاكس لنصف النهاية لأول مرة منذ 1997 .
أجاكس الجائع:
منذ يوم 25 يوليوز 2018 في فترة العطلة خاض الفريق الهولاندي ماراطون للوصول إلى نصف النهاية وكانت البداية في الدور التمهيدي ضد فريق كراز:
لعب 16 مباراة
فاز في 19 مباراة
تعادل في 6 مباراة
انهزم في 1 مباراة
لم ينهزم في الدور الأول للمجموعات
سجل 32 وعليه 16 إصابة
في شهر واحد
لعب 13 مباراة
أقصى ريال مدريد وجوفنتوس
احتل الصف الأول في البطولة الهولندية
تأهل لنهاية كأس هولندة
معدل أعمار الفريق 24 سنة