حكاية جميله اسمها فاروق الفيشاوي انتهت

©أيقونة بريس: هيئة التحرير //

شيـّع عدد كبير من نجوم الفن بعد صلاة ظهر اليوم الخميس، جنازة الفنان الراحل فاروق الفيشاوي من مسجد مصطفى محمود بمنطقة المهندسين، كما حضر للمشاركة في الجنازة عدد كبير من أصدقاء العائلة البعيدين عن ميدان الفن، وتلقت عائلة الفيشاوي العزاء بعد الدفن، وسيقام عزاء آخر يوم الأحد المقبل.


فاروق الفيشاوي تمكن من تغير مظهر الشرير في السينما من الطابع التقليدي إلى المعاصر، وتمكن من تحقيق معادلة صعبة وهي أن يلعب دور الشرير ومع ذلك يحبه الجمهور.
وكان الفيشاوي من أكثر أبناء جيله تلونا في التمثيل وقدرة على تجسيد كل الأدوار، ولذلك نجح في الألوان كافة التي قدمها، سواء اجتماعية أو كوميدية أو رومانسية.

مواقف وطنية صريحة وشجاعة:
فاروق الفيشاوي رحل إلى دار البقاء لكن سيبقى في الذاكرة الفنية كنجم في فضاء الفن كممثل نادر الموهبة، وشخصية قوية وصريح في مواقفه.


مواقفه كانت وطنية ولم ينساق لجوقة التطبيل من الفنانين اللي انحنت في مصر منذ 2013.
في برنامج تلفزيوني على فضائية “دريم” صرح أنه ” يتمنى أن تبقى المؤسسة العسكرية كما كانت بعنفوانها وأن تحمي الحكم المدني في مصر”.
وصرح أيضا قائلا : ” انتخبت في الانتخابات الرئاسية الماضية على المرشح حمدين صباحي، من أجل أن يكون الحكم مدنيا” .
الدولة طلبت علاجي على نفقتها ولكني تركتها لمن يستحق ( شاهد الفيديو)

الدور الأول في الأعمال الفنية :
قدّم الفيشاوي في بداية مشواره الفني عدداً من الأدوار الصغيرة، وكانت انطلاقته الحقيقية في فيلم “المشبوه” عام 1981 ومسلسل “ليلة القبض على فاطمة” عام 1982، وتألق الفيشاوي بشكل خاص في السينما وأصبح “نجم شباك”، وصاحب الدور الأول في الكثير من الأعمال بعد ذلك.
من أبرز أعماله السينمائية: “الحب في طريق مسدود” و”الباطنية” و”الحساب يا مدموازيل” و”المشـبوه” و”أرجوك أعطني هذا الدواء” و”لا تسألني من أنا” و”القرداتي” و”سري للغاية” و”المرأة الحديدية” و”ملف سامية شعراوي” و”حنفي الأبهة” و”الجراج” و”الجاسوسة حكمت فهمي” و”يا تحب يا تـقـب” و”تحقيق مع مواطنة” و”حفار البحر”، و”إحنا أصحاب المطار”، وغيرها.
ومن أهم أعماله الدرامية، مسلسلات “علي الزيبق” و”أبنائي الأعزاء شكرا” و”زينات والثلاث بنات” و”ألف ليلة وليلة” و”ليلة القبض على فاطمة” و”دموع صاحبة الجلالة” و”كناريا وشركاه” و”خيال الظل” و”الحاوي” و”رجل وامرأتان” و”قاتل بلا أجر”. وكان مسلسل “الشارع اللي ورانا” من آخر المسلسلات التي شارك فيها، مع درة ولبلبة ونسرين أمين.
أما في المسرح فقدم الفيشاوي عددا من المسرحيات المهمة، مثل “بداية ونهاية” و”البرنسيسة” و”ثرثرة فوق النيل” و”الدخان” و”أهلا يا بكوات”، وأخيرا “الملك لير”.
تكريم الفيشاوي في مهرجان طنجة الدولي :
ونال الفيشاوي خلال حياته الفنية العديد من الجوائز، حيث حصل على جائزة أفضل ممثل من الأكاديمية الأفريقية السينمائية عام 2009 عن دوره في فيلم “ألوان السما السابعة”، وجائزة المجلس القومي لحقوق الإنسان لأفضل الأعمال الفنية والإعلامية عام 2007 عن مسلسل “عفريت القرش”.
كما حصل على جائزة تكريم من مهرجان طنجة الدولي للفنون والموسيقى عام 2004، ودرع الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حاكم دبي من الملتقى العربي الرابع للمنتجين العرب 2009، وشهادة تقدير من مهرجان القاهرة السينمائي الدولي في دورته الحادية والثلاثين عن فيلم “ألوان السما السابعة”.
حياته الخاصة:


وبالنسبة إلى حياته الخاصة، تزّوج الفيشاوي 3 مرات، أولاها من الفنانة سمية الألفي، وأنجب منها ابنيه أحمد وعمر، وانفصلا بعد فترة من الزواج. ثم تزوج الفيشاوي من الفنانة سهير رمزي وشاركا معا في الكثير من الأعمال الفنية، مثل فيلم “زوجة محرمة” و”وحوش صغيرة” وغيرها. وآخر زيجاته كانت من خارج الوسط الفني من سيدة تدعى “نوران”، وحدث الطلاق منذ فترة طويلة، وعزف بعدها الفيشاوي عن الزواج.


سميرة سعيد وميساء مغربي :