حادثة تؤدي بحياة مشجعين للوداد بعد الفوز في مباراة الجيش

مرة أخرى يتعرض جمهور الوداد لحادثة مؤلمة أدت بحياة شباب في مقتبل العمر، وتحوّل فرح الفوز على فريق الجيش بالرباط إلى حزن وإلى جنازة.
وقد اختلفت الأخبار حول حقيقة أسباب الحادث، فهناك الخبر الذي تناولته العديد من المصادر وهو اصطدام “سطافيط” بحافلة في مخرج الرباط قرب المحطة.
والخبر الثاني جاء من شهود عيان من أنصار الوداد الذين أكدوا أن ” سطافيط ” تعرضت لاعتداء والضرب.
وفي جميع الحالات لا يمكن الأخذ بالجد وبمصداقية أي سيناريو، سوى من الأشخاص المصابين والذين ما يزالون تحت المراقبة الطبية والذين سيتم أخد شهادتهم للفرقة الأمنية القضائية التي ستبحث عن أسباب وفاة الضحايا.
وهذا هو الخبر الأول الذي جاء فيه:
أكدت مصادر طبية من مستشفى السويسي بالرباط، وفاة شخصين، من جمهور الوداد البيضاوي الذي تنقل إلى العاصمة، الرباط، زوال يوم الاربعاء، لتشجيع فريقهم الوداد في المباراة أمام الجيش الملكي.

وأكدت المصادر الطبية من المستشفى المذكور أن شخصين فارقا الحياة بعد تعرضهما لإصابات بليغة في مختلف أنحاء الجسم بعد الحادثة المأساوية التي تعرض لها جمهور الوداد الذي كان عائدا إلى الدار البيضاء على متن سيارة كبيرة “سطافيط”، والتي اصطدمت بحافلة للنقل الحضري، بمخرج مدينة الرباط. وخلفت هذه الحادثة
عشرة أشخاص نقلوا إلى مستشفى السويسي إصاباتهم متفواتة الخطورة.
وبمجرد انتشار الخبر تنقلت عائلات الضحايا والمصابين إلى الرباط، لتفقد حالات أبنائهم، حيث عمّت الصدمة العديد منهم، خصوصا وأن سن العديد من المصابين لا يتجاوز العشرين من العمر.