icone- daouli

جبهة البوليساريو تستعد للانسحاب من منطقة “الكركرات” الحدودية، ومجلس الأمن يؤجل التصويت على مشروع قرار يهدف دعم استئناف محادثات السلام

ايقونة بريس  - الرباط 

قرر مجلس الأمن الدولي اليوم الجمعة 28 ابريل، تأجيل التصويت على مشروع قرار يهدف إلى دعم مبادرة الأمم المتحدة لاستئناف المحادثات في الصراع المستمر منذ عقود حول المناطق الصحراوية، وسط مؤشرات على استعداد جبهة البوليساريو للانسحاب من منطقة عازلة متنازع عليها، بحسب ما أعلن دبلوماسيون.

وقد أكدت فرنسا، على ضرورة إنسحاب جبهة البوليساريو من منطقة الكراكرات، بعد أن سحبت المغرب قواتها في فبراير الماضي، في ما قال “فرانسوا ديلاتر”، سفير فرنسا لدى الأمم المتحدة للصحافيين في نهاية اجتماع للمجلس مخصص لمشروع القرار “لقد حان الوقت فعلا لننظر إلى المستقبل وإلى استئناف المفاوضات، وهذا هو ما نريد”.

ويشمل قرار مجلس الأمن الدولي حول الصحراء، في مضمونه النقطة الثالثة من ضمن القرارات الـ18 التي يتضمنها المشروع، والتي يدعو فيها مجلس الأمن جبهة البوليساريو، إلى سحب عناصرها المسلحة الموجودة في الكركرات، “فوراً ودون شروط”.

ووزعت الولايات المتحدة نص مشروع القرار، على الأعضاء الـ15 في المجلس، بعد التشاور مع فرنسا وروسيا والمملكة المتحدة، ويمدد مشروع القرار أيضا ولاية بعثة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة هناك لسنة واحدة، غير أن روسيا والأوروغواي اعتبرتا مشروع القرار غير متوازن.