بائع القرقوبي الذي يربح على 200 مليون

©أيقونة بريس: طنجة //
قامت القناة الرابعة Cuatro الإسبانية بالاتصال بالمدعو بابلو اسكوبار المغربي ، هذا اللقب هو الذي أعطاه لنفسه. ولإجراء مقابلة حوارية معه تم تحديد الموعد في منزل مهجور قرب مقبرة، وكان المكان محروسا برجال ملثمين مسلحين، في حين رفض بابلو اسكوبار أن يكشف عن وجهه ووضع على وجهه اللثام، ولم يكن مسلحا .


بكل شجاعة صرح أنه فعلا يتاجر في المخدرات وبالخصوص أقراص من مادة clonazépam التي يجلبها من إسبانيا بثمن رخيص جدا، لذلك فهو يحصل شهريا على حوالي 200 مليون سنتيم (180 ألف أورو)، إذ يروج شهريا 1000 علبة من أقراص. وأكد إلى أنه يبيع كل قرص بمبلغ 5 أورو (55 درهما)، بينما لا يكلفه كل قرص غير 17 درهما.
خلال إجراء الحوار حدث ضجيج قوي مصدره خارج البيت، وبشكل مفاجئ قفز الصحفي من مكانه بسبب الخوف، لكن التاجر صاح ببرود شديدة: “لا تخف هنا نحن في أراضي ترابية خاصة بي “.
وحسب تصريحه فإن استهلاك المخدرات منتشر في كافة أنحاء المغرب، من طنجة إلى المدن الصحراوية، وأغلب المستهلكين من فئة الشباب منهم البنات وأكثرهم له مشاكل عائلية.
وأوضح تاجر القرقوبي ( إسكوبار) أن هذا القرقوبي يدفع بعض المستهلكين إلى الاعتداء جنسيا على أمهاتهم أو أخواتهم، والأكثر من هذا قد يؤدي به الأمر إلى ارتكاب جريمة قتل في حق أسرته.
فيما يؤكد “بابلو” أنه لا يخشى الدخول إلى السجن بسبب نشاطه غير القانوني، مشيرا إلى تقديمه رشاوى للشرطة للبقاء حرا.

إلقاء القبض على ” إسكوبار المغرب “:

بمجرد ما تم ظهور هذا الحوار عبر التلفزة الإسبانية Cuatro، قامت مصالح الأمن التابعة لولاية أمن طنجة بإجراء تحقيق دقيق نتج عنه إلقاء القبض على المدعو ” بابلو اسكوبار “.

وحسب بعض المصادر الإعلامية في غياب بلاغ رسمي، فالشاب الذي ظهرعبر القناة الإسبانية بلقب ” إسكوبار ” هو ملقب “بالقنينة” يبلغ من العمر 33 سنة من مدينة طنجة، ويعمل حارسا للسيارات بحي إسبانيول، وليست لديه أي سوابق قضائية.

وحسب التحقيق الأولي جاء في تصريح هذا الشاب، أنه تم الاتفاق بينه وفريق صحافي إسباني تابع للقناة على انتحال صفة “بابلوا اسكوبار” لأنهم بصدد لإنجاز شريط عن شخصية ” بابلو إسكوبار ” أكبر تاجر مخدرات في القرن 20، مقابل مبلغ مالي، نظرا لكونه يتقن التكلم باللغة الإسبانية. وقبل التصوير قدموا له سيناريو يقوله أثناء إجراء الحوار.

ومن المنتظر أن يتم إحالة المعني على أنظار النيابة العامة بعد استكمال البحث معه والتي تباشرها معه فرقة من الشرطة القضائية بولاية امن طنجة، تحت إشراف النيابة العامة المختصة.