الوداد – الترجي: اجتماع طارئ قريبا للكاف

©أيقونة بريس: AFP //

أعلن الاتحاد الإفريقي لكرة القدم (“كاف”) الخميس أنه سيدعو هيئاته المختصة إلى الاجتماع “المفتوح” من أجل البت بمصير إياب الدور النهائي من مسابقة دوري أبطال إفريقيا، وذلك بعد يوم على ما توصلت إليه محكمة التحكيم الرياضي (TAS) من اعتبار الاتحاد القاري سلطة غير مختصة لاتخاذ قرار إعادة المباراة المثيرة للجدل.                                       

واعتبرت محكمة التحكيم الرياضي الأربعاء بأن اللجنة التنفيذية للاتحاد القاري للعبة لم تكن “الجهة المختصة” لاتخاذ قرار إعادة أياب الدور النهائي بين الترجي التونسي والوداد البيضاوي المغربي، مشيرة إلى أن بت مصير النهائي يعود إلى “الهيئات المختصة في الاتحاد الإفريقي” الذي سينظر في الأحداث التي رافقت مباراة 31 مايو في تونس “واتخاذ القرار في ما يتعلق بإعادة المباراة من عدمها”.

وأشار الاتحاد القاري في بيان اليوم الخميس إلى أن ( TAS ) ألغت القرار المتخذ في 5 يونيو 2019 لأسباب تتعلق بالشكل فقط”، لافتا إلى أنه “لم نتلق بعد دوافع الحكم المذكور”.

ورأت محكمة التحكيم الرياضي أن مطالب الوداد (إعلانه بطلا والحصول على المكافآت المالية) رفضت، في حين سيتم النظر بمطالب الترجي في وقت لاحق.

وكان الوداد والترجي تعادلا 1-1 في الدار البيضاء ذهابا قبل أن يحسم الترجي مباراة الأياب 1-صفر عندما انسحب الوداد البيضاوي وترك أرض ملعب رادس بعد خلاف حول تقنية المساعدة بالفيديو التي لم تشتغل .

وتوقفت المباراة قرابة الدقيقة 60 اثر احتجاج الوداد على إلغاء هدف عادل به تقدم الترجي في الشوط الأول عبر الجزائري يوسف البلايلي، ومطالبة لاعبيه بالرجوع لتقنية الفيديو التي تبين أنها بها عطب. وامتد التوقف نحو 90 دقيقة، شهدت احتكاكا وجيزا بين اللاعبين، ورشقا لأرض الملعب بقوارير المياه من المشجعين، ونزول رئيس الاتحاد القاري أحمد أحمد للتشاور مع مسؤولي الناديين، قبل اتخاذ قرار إنهاء المباراة وفوز الترجي باللقب بعد تعادله ذهابا 1-1.

لكن الاتحاد القاري عاد في بداية يونيو بعد اجتماع طارئ للجنته التنفيذية في باريس، عن قرار احتساب الترجي فائزا وقرر إعادة مباراة الإياب على أرض محايدة، معتبرا بأن “شروط اللعب والأمن لم تكن متوفرة خلال مباراة إياب الدور النهائي لدوري الأبطال، ما حال دون اكتمال المباراة. بالتالي، ستعاد المباراة على أرض خارج تونس”.

وأثار قرار إعادة المباراة انتقادات من الجانبين التونسي والمغربي ومطالبة كل منهما باعتباره فائزا قبل أن يتم رفع القضية إلى محكمة التحكيم الرياضي التي خرجت يوم الأربعاء بقرارها اعتبار اللجنة التنفيذية للاتحاد الإفريقي جهة غير مُخوّلة لاتخاذ قرار إعادة المباراة.

واستنادا إلى ما خلصت إليه “TAS”، كشف الاتحاد الإفريقي يوم الخميس “أن هيئاته المختصة ستعقد اجتماعات مفتوحة لاتخاذ قرار بشأن الملف وسيقدم (الاتحاد) المشورة في الوقت المناسب”، بحسب ما جاء في ختم البيان.