الأمير مولاي اسماعيل يزور الجامعة التي تخرج منها

قام الأمير مولاي اسماعيل بزبارة ود لمقر جامعة الأخوين بمدينة افران، وكان يرافقه السيدة حرمه أنيسة ليمكول  التي كانت تدرس مع الأمير في نفس الجامعة،كذلك كان برفقتهما أطفالهم . وكان الأمير مولاي اسماعيل تخرج سنة 2006 بعد حصوله على شهادة عليا في مجال الأعمال والمال.
الأمير مولاي اسماعيل تابع دراسته بالأكاديمية العسكرية «سانت هورست» ببريطانيا، بعد تخرجه من المدرسة المولوية، ثم التحق طالبا بجامعة الأخوين، ليحصل على الشهادة العليا سنة 2006،والتي تسلمها بحضور والدته الأميرة لمياء الصلح .
وتعتبر جامعة الأخوين من أشهر الجامعات في افريقيا وهي جامعة تربطها اتفاقية توأمة مع جامعة جورج تاون الأميركية في واشنطن، وتتبادل الجامعتان الطلاب، ويتابع طلاب جامعة الأخوين الدراسة باللغة الإنكليزية.
الأمير مولاي اسماعيل له اهتمام بالمجالات الاجتماعية، إذ كان رئيسا شرفيا لجمعية «يدا في يد» الاجتماعية التي كانت تعنى بتحسين ظروف عيش ساكنة مدينة إفران وضواحيها.
ومعروف عليه عشقه لكرة القدم ومناصرته للمنتخب الوطني ، وهو من عشاق باير ميونيخ لكنه من محبي برشلونة وربما ميوله لبايرن ميونيخ بسبب وجود المدرب كوارديولا الذي فاز بكل الألقاب مع برشلونة .